24 - 8 - 2019 العريضي بعد لقائه الرئيس نبيه بري ورداً على سؤال عن لقاء مرتقب بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي قال : ان شاءالله تنفرج الامور على هذا الصعيد قريبا ويعود التواصل المباشر بيننا وبين الاخوة في حزب الله         فيديو : مقابلة الاستاذ غازي العريضي لتلفزيون فلسطين         العريضي في حديث لتلفزيون فلسطين :أبلغ كلام يُوجّه إلى فلسطين هو "من بيروت"، التي ستبقى تحييكم وتناديكم، بيروت لا تنسى فلسطين ولا صمودها، والفلسطينيون لا ينسون بيروت الصامدة، التي كانت وستبقى مُنتصرة لفلسطين         الاعلان عن مقابلة الاستاذ غازي العريضي في تلفزيون فلسطين برنامج " من بيروت " ليوم غد الثلاثاء 6 آب 2019         
 
Blue Hills image
Blue Hills image

إصحوا يا عرب

أعلن الحرس الثوري الإيراني إسقاط طائرة أميركية مسيرّة في جنوب البلاد . نفى الجيش الأميركي ذلك وقال : ليس لدينا طائرات مسيّرة في تلك المنطقة . ثم أكد النبأ قائلاً : سقطت الطائرة فوق مضيق هرمز !! وليس في المياه الإقليمية في إقليم هرمزغان !!

قائد الحرس الثوري حسين سلامي قال : " إسقاط الطائرة رسالة واضحة وصريحة ودقيقة . إن المدافعين عن حدود إيران جاهزون لأي اعتداء على البلاد " !! " سنرد بقوة على أي عدوان . نرفض التفاوض مع أميركا في ظل العقوبات . أميركا في المفاوضات تريد سلبنا أسلحتنا الدفاعية . لا نستطيع أن نثق بها " !!

العالم حبس أنفاسه . ماذا ستفعل أميركا بعد أن نفذت إيران تهديداتها ؟؟ " كرامة " و   " هيبة " أميركا على المحك.  هل ستقبل " الدولة العظمى " الإهانة ، والإصابة وكسر هيبة جيشها ؟؟ ثمة رعب وقلق في المنطقة وتمنيات من قبل البعض بأن يكون الردّ الأميركي سريعاً وقاسياً !!

ترامب يعلن : " سترون الردّ قريباً ". سرّ هؤلاء . اعتبروا أن المسألة لا يمكن أن تمر مرور الكرام . ثم دعا الرئيس " العظيم " قادة من الكونغرس الى حلقة نقاش في البيت الأبيض لوضعهم في صورة ما جرى . كل الأجواء التي تمّ تعميمها كانت تشير الى أن قراراً بضربة ستوجه الى أهداف معينة في إيران ستتخذ وسينفذ سريعاً . فجأة صرّح ترامب : " لو كانت طائرة مأهولة كان الردّ فورياً وقوياً " !! ما حصل ربما يكون ناتجاً عن خطأ ارتكبه عنصر متخلّف أو متسرّع !! ( تحدث عن عناصر غير منضبطة كما كنا نسميهم خلال الحرب الأهلية في لبنان وكانوا يشعلون الجبهات !!!

ردّت إيران بالقول : " لقد امتنعنا عن ضرب طائرة عسكرية كانت ترافق الطائرة التي أسقطناها لأنه كان على متنها 35 شخصاً " !! ( يعني كان بإمكاننا إسقاطها . لم نفعل لأسباب إنسانية اليوم !! إهانة كبيرة لترامب )

مواقف دولية كثيرة صدرت : اسرائيل تريد إدانة ومعاقبة إيران . بعض دول الخليج يعلن تأهبه واستعداده ويظهر صور تحليق طائراته مع طائرات أميركية في الأجواء وحديث عن سيناريوهات جاهزة للردّ .  روسيا. الصين . ضد التحركات والاستفزازات الأميركية . والأمم المتحدة تدعو الى ضبط النفس . أوروبا  تدعو الى هدوء . استكمال الاتصالات . موفد فرنسي الى طهران . حديث عن زيارة للرئيس ماكرون شخصياً . لا بد من معالجة الأمور بالدبلوماسية لتجنب الانزلاق الى حرب مع إيران " !! في أميركا انتقادات كبيرة للرئيس وإدارته بشأن السياسة التي اعتمدها ترافقها دعوات من قبل مؤيديه لتوجيه ضربة قاسية لأهداف إيرانية محددة .

الذين توقعوا وانتظروا الضربة استيقظوا صباحاً على خبرين : الأول من أميركا يؤكد أن خطة وضعت لقصف مواقع إيرانية . بعد أن أعطيت الإشارة للبدء بتنفيذها أصدر الرئيس أوامر أخرى بالغائها . الرئيس قال : " ألغينا الضربة لأنها كانت ستكون أكبر بكثير من الحادث نفسه " !! وخبر ثان من اسرائيل يقول : " ترامب ألغى ضرب إيران بناء لطلب نتانياهو لأن الأخير عبّر عن خوفه من قصف إيران اسرائيل بصواريخ متطورة " !! تزامن ذلك مع الإعلان عن رسالة أرسلت من ترامب الى إيران عبر عمان يؤكد فيها أنه " لا يريد حرباً معها بل مفاوضات " . وحدّد فترة زمنية للحصول على ردّها . الردّ كان : " المرشد الأعلى يرفض المفاوضات . ولكننا سنرسل الرسالة إليه . مع التأكيد أن أي هجوم على إيران ستكون له عواقب إقليمية ودولية " !!

هذه التطورات أصابت العرب وغير العرب المراهنين على الضربة وأن الوقت قد حان لتصفية الحساب مع إيران بخيبة أمل وصدمة قوية ، في وقت صدر قانون في الكونغرس الجمهوري يمنع بيع أسلحة الى السعودية على خلفية إتهامها بقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول !! وكانت هذه صدمة إضافية بعد نشر تقرير المحققة الدولية كالامار في القضية ، ونتائج تحقيقها واتهام السعودية بالمسؤولية !! مع الإشارة الى توافق جمهوري ديموقراطي في موضوع عدم بيع الأسلحة الى السعودية حتى لو كان بإمكان الرئيس نقض القرار لكن الموقف المشترك ذو دلالة كبيرة وتحديداً في هذا التوقيت الذي تتزامن فيه هذه التحركات والقرارات . أميركا اعترفت بارباكها وعجزها . ويشهد العالم مشهداً جديداً من بهلوانيات ترامب . وخيبة بولتون وأصدقائه .  مشهد من مشاهد تهوّره وغروره وتراجعه في مقابل عناد إيراني وإصرارعلى اللعب على الحافة في الجو والمياه الإقليمية وعلى الأرض مباشرة وبالواسطة لاسيما وأن هجوماً كبيراً يقوم به الحوثيون مجدداً في الحديدة ، وعلى الجبهات الأخرى وصولاً الى قصف العمق السعودي وتعطيل مرافق كثيرة في داخله وخلق حالة من القلق والتوتر والتساؤلات في أوساط الناس !!

إذا أمعنا النظر في هذه التطورات لأدركنا مجدداً أن الرهان على الأميركيين ووعودهم وهم وخيال وسراب وتمنيات ونتائجه صدمات وخيبات .

مسؤول أميركي سئل : الى أين ستصل المواجهة بينكم وبين إيران ؟؟ فأجاب :  " لقد فعلتها ايران لأنها تدرك أن على إدارتنا أن تفكر مرتين قبل أن تــــدخل في مواجهة معها " .

إصحوا يا عرب .

                 ----------------------------------------

22 حزيران 2019

 
هاتف: 800563 1 961
فاكس: 800564 1 961
بريد الكتروني: info@ghaziaridi.org
Powered By AppsOnTime