24 - 8 - 2019 العريضي بعد لقائه الرئيس نبيه بري ورداً على سؤال عن لقاء مرتقب بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي قال : ان شاءالله تنفرج الامور على هذا الصعيد قريبا ويعود التواصل المباشر بيننا وبين الاخوة في حزب الله         فيديو : مقابلة الاستاذ غازي العريضي لتلفزيون فلسطين         العريضي في حديث لتلفزيون فلسطين :أبلغ كلام يُوجّه إلى فلسطين هو "من بيروت"، التي ستبقى تحييكم وتناديكم، بيروت لا تنسى فلسطين ولا صمودها، والفلسطينيون لا ينسون بيروت الصامدة، التي كانت وستبقى مُنتصرة لفلسطين         الاعلان عن مقابلة الاستاذ غازي العريضي في تلفزيون فلسطين برنامج " من بيروت " ليوم غد الثلاثاء 6 آب 2019         
 
Blue Hills image
Blue Hills image

عرب يتّكلون على أميركا واسرائيل

أميركا تستمر في التصعيد ضد إيران وكأن الحرب واقعة غداً . حبس أنفاس . رافقته خلال الأيام الماضية التحركات الآتية :

-  بعد لقاء لافروف بومبيو أكد الأول : " القرار الأميركي المتهوّر بالانسحاب من الاتفاق النووي قبل عام أسفر عن ردة الفعل الإيرانية " !! ودعا ضيفه الى حل القضايا العالقة بالدبلوماسية والاسترشاد بالقانون الدولي بدلاً من التهديدات .

-  لافروف يلتقي محمد جواد ظريف الذي سلّمه رسالة الى القيادة الروسية ويقول :      " نقيّم بإيجابية تمسّك الجمهورية الاسلامية الإيرانية بالاتفاقات التي تمّ التوصل إليها وقرار مجلس الأمن الذي أكده مجدداً بيان طهران " . " الوضع غير المقبول الذي نشأ حول الاتفاق سببه التصرف غير المسؤول للولايات المتحدة التي رفضت تنفيذ التزاماتها التي وافق عليها مجلس الأمن " . " بعض شركائنا الأوروبيين يعملون على صرف الانتباه عن تنفيذ الاتفاق " .

-  بومبيو ألغى موعداً مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. حلّ فجأة في العراق . التقى رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الحكومة عادل عبد المهدي وحذّرهما من أن " العراق سيتحمل مسؤولية أي هجوم ولو كان خطأ يمكن أن تتعرّض له القوات أو المصالح الأميركية في العراق " . متوعداً ب " ردّ شامل في حال حصل ذلك " . ( ثمة من يرى أن العراق سيكون مسرحاً لتبادل الضربات بين الإيرانيين والأميركيين ) . إنه تهديد للعراق ورسالة لإيران وفي الوقت ذاته يمكن أن يكون العراق إحدى قنوات التفاوض غير المباشر بين إيران وأميركا .

-  محمد جواد ظريف يخاطب الإتحاد الأوروبي : " بيان الاتحاد يوضح لماذا وصل الاتفاق الى هذه المرحلة . الولايات المتحدة خدعت أوروبا وباقي العالم ، والاتحاد الأوروبي فقط يعبّر عن أسفه وعوضاً عن مطالبة إيران بالالتزام الأحادي باتفاق جماعي على الاتحاد الأوروبي التزام تعهداته وبينها تطبيع العلاقات الاقتصادية " !!

-  طهران تعتبر " مجلس الأمن " " خطاً أحمر " وتلوّح بطرد اللاجئين الأفغان . تهديد واضح لأوروبا إذا واكبت الضغوطات الأميركية . مساعد وزير الخارجية عباس عرقجي قال : " إذا أثرت العقوبات علينا وجرى تصفير نفطنا سنكون مضطرين لاعتماد سياسات اقتصادية خاصة ، وسنطلب من الأخوة والأخوات الأفغان مغادرة إيران . إن قبول إيران للاجئين يصد سيول الهجرة الى أوروبا " !! وهذا موضوع يقلق بالتأكيد أوروبا وسبق لتركيا أن استخدمته في ما يخص اللاجئين السوريين .

-  أميركا تحشد أساطيلها في الخليج . قاذفات " ب 52 " وحاملة الطائرات " إبراهام لينكولن " تصل الى المنطقة . المبرّر : " معلومات استخباراتية تشير الى وجود تهديد من قبل إيران . واحتمال وقوع هجمات ضد مصالح أميركا وشركائها بما فيا البنية التحتية لإنتاج النفط " . " إيران قد تستهدف هي أو وكلاؤها سفناً تجارية بما فيها ناقلات نفط أو سفناً حربية في البحر الأحمر أو مضيق باب المندب أو الخليج " 

-  ترامب : " لدينا واحدة من أقوى السفن المسلّحة في العالم ولا نريد أن نفعل شيئاً " .

-  بومبيو  " نحن لا نسعى الى الحرب . ولكن ما مارسته إيران على مدى 40 عاماً من قتل جنود أميركيين وشن هجمات على منشآت أميركية واحتجاز أميركيين رهائن هو تذكير دائم لنا بأنه يجب علينا الدفاع عن أنفسنا ( وكأن الأساطيل الأميركية في المنطقة وتدمير العراق بذريعة أسلحة الدمار الشامل الكاذبة واستفادت منه إيران ، حصل على أيدي حمائم سلام فضلاً عن الجرائم الأميركية والاسرائيلية بحق شعوب كثيرة في العالم ) .

-  ترامب عبر سويسرا : " هذا رقم هاتفي في البيت الأبيض يمكن للإيرانيين من خلاله الاتصال بنا . ليتصلوا بي " !! ( محد جواد ظريف كان في نيويورك منذ أيام أرسل رسائل واضحة في الإعـــلام لفتح قنوات تفاوض مع أميركا من بوابة تبادل أسرى ) .

-  اسرائيل ، الأكثر اندفاعاً في تأييد أميركا ومحاولة توريط المنطقة في حرب تستفيد منها فتبتز أميركا ، والعرب يندفعون نحو اسرائيل أكثر فـــي وهم الانقضاض على إيران . تحذيرات من جنرالات اسرائيل بأن إيران ستهاجم مواقع نفطية سعودية . ومواقع أخرى في المنطقة . ( لا أستبعد قيام الخلايا الاسرائيلية بذلك ) .

-  بعد ساعات على التحذيرات ، الإمارات تعلن " تعرّض سفن لتخريب من قبل الإيرانيين " ( ميناء الفجيرة ) بعد صمت وترقب سادا لوقت . إيران استنكرت وطالبت بلجنة تحقيق . وأميركا استنكرت لكنها لم تؤكد دور إيران في العملية !! بدأت الشكوك لدى كثيرين تذهب نحو الأيدي الاسرائيلية . وقد صدر أكثر من اتهام لاسرائيل في هذا الصدد دون تعليق من أصحاب الشأن أو من الذين يعتبرون اسرائيل حليفاً ضد " العدو الإيراني " !!

-  رفض إيراني للتفاوض مع أميركا والاتصال بترامب .

-  مسؤول دائرة الشؤون السياسية في " الحرس الثوري " يد الله جواني : لن نجري محادثات مع الأميركيين . لن يجرؤ الأميركيون على القيام بعمل عسكري ضدنا . أمتنا ترى أن أميركا لا يعتد بها .. "

-  قائد فيلق القدس : " المفاوضات ذل واستسلام " .

-  رئيس البرلماني علي لاريجاني : " المفاوضات خطأ استراتيجي " .

-  كمال خرازي رئيس اللجنة الاستراتيجية للعلاقات الخارجية من فرنسا : " ندعو الى الإسراع في تنفيذ الاتفاق النووي خلال مهلة ال 60 يوماً التي حددتها إيران " !!

-  قائد الوحدة الصاروخية في الحرس الثوري أمير علي حاجي زادة : " حاملة طائرات تتسع ل 40 - 50 طائرة على الأقل + 6 آلاف جندي كانت في السابق تشكل تهديداً . اليوم هي فرحة . انهم مثل اللحم تحت أسناننا . إذا أقدم الأميركيون على خطوة سنضربها في الرأس ، بين أيدي قواتنا صواريخ تستهدف السفن على بعد 300 كلم وطورنا صواريخ مضادة للسفن يبلغ مداها 700 كلم " .

-  قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي متوجهاً الى دول الخليج :  " انتهى زمن الوجود الأميركي في الخليج الفارسي " . " على الأميركيين المغادرة " !!

-  بومبيو يؤجل زيارته الى موسكو ، كان سيعقد لقاء مع بوتين . يذهب من بريطانيا الى بروكسل للقاء وزراء خارجية ألمانيا فرنسا بريطانيا ودول الاتحاد . بريطانيا باقية في الاتفاق ما دامت إيران ملتزمة به .

-  رئيس لجنة الأمن القومي والشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت : " أستبعد ضربة ضد إيران . ترامب لا يريدها . بولتون يريدها " .

سباق بين الحرب وفتح قنوات التفاوض غير المباشر . تتخلله مناوشات وضربات في مياه العرب وعلى أرضهم وفوق رؤوسهم وهم غائبون . بعضهم يتّكل على أميركا واسرائيل . ماذا إذا لم يفعلا شيئاً . أو إذا فعلا شيئاً ثم اتفقا مع إيران ؟؟

              ------------------------------------------------

13 أيار 2019

 
هاتف: 800563 1 961
فاكس: 800564 1 961
بريد الكتروني: info@ghaziaridi.org
Powered By AppsOnTime