18 - 12 - 2017 التقى العريضي الرئيس ميشال سليمان حيث قدم له كتابه الجديد : من بلفور الى ترامب         العريضي ممثلاً جنبلاط في الملتقى السنوي الفكري والثقافي : نحن اليوم في يوم اللغة العربية بالنسبة الينا من اجل كلمات هذه اللغة، كمال ثم جنبلاط ، وهاتان الكلمتان حمل صاحبهما أجمل كلمة لأقدس قضية، فلسطين والقدس، في مئوية كمال جنبلاط وفي وجه مئوية بلفور ووعد ترامب المشؤوم، التحية من رفاق كمال جنبلاط باس         الاوضاع الفلسطينية بعد قرار ترامب حول القدس كانت حور لقاء النائب غازي العريضي والسفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور         التطورات الاقليمية والمحلية ومخاطر القرار الاميركي، الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الاميركية إليها ومناقشة الاستهدافات الكثيرة لهذا القرار وفي طليعتها تصفية القضية الفلسطينية اضافة الى الاوضاع الداخلية كانت محور لقاء قيادتي حزب الله والتقدمي الدوري         
 
Blue Hills image
Blue Hills image
4 كانون الاول 2017 توقيع كتاب من بلفور الى ترامب وقع النائب غازي العريضي كتابه "من بلفور الى ترامب"، في جناح الدار العربية للعلوم في معرض الكتاب العربي والدولي في البيال. حضر التوقيع ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الثقافة غطاس الخوري، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي بزي، ممثل رئيس الحكومة سعد الحريري النائب عمار حوري، ممثل الرئيس أمين الجميل جورج يزبك ، ممثل النائب سامي الجميل فادي الهبر ، الرئيس فؤاد السنيورة، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن الشيخ هادي العريضي، وزير الدولة لشؤون حقوق الانسان ايمن شقير، سفير دولة فلسطين اشرف دبور، فتحي ابو العردات من حركة فتح النواب : د.عاطف مجلاني، وائل ابو فاعور، علاء ترو، هنري حلو ، فيصل الصايغ ، اللواء انطوان سعد ، فيرا يمين ممثلة النائب سليمان فرنجية ، ظافر ناصر ممثلا النائب وليد جنبلاط ، د. ناصر زيدان ممثلاً تيمور جنبلاط ، اكرم مشرفية ممثلا النائب طلال ارسلان ، الوزير السابق جو سركيس، النائب السابق صلاح حنين، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، رئيس اتحاد رجال الاعمال للبحر المتوسط جاك صراف، القاضي سعيد ميرزا، ممثل حركة "الجهاد الاسلامي" ابو عماد الرفاعي، مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل ، وشخصيات ثقافية واعلامية واجتماعية ودينية وبلدية. يقع الكتاب في نحو 421 صفحة من القطع الكبير، وجاء في مقدمة الكتاب: "انهم بطرق ووسائل واساليب مختلفة يستمرون في محاولة لاسقاط الحق الفلسطيني الاقامة في الداخل او العودة من الخارج، لتكريس الهيمنة واقامة الدولة اليهودية، ويستفيدون بطبيعة الحال من الواقع الفلسطيني المأزوم والواقع العربي الاليم. فكلفة الحروب في الدول العربية تحسم المعركة مع اسرائيل وتكرس الحق الفلسطيني على ارض فلسطين وتعالج مشكلة اللاجئين وتحدث تنمية في كل دولنا، لكن عقول حكامنا وحساباتهم في مكان آخر. ثمة من أرادوا استغلال الصراع العربي - الاسرائيلي والقضية الفلسطينيه لتثبيت حكم وسلطة ونفوذ ودكتاتوريات وأنظمة ارهقت دولنا وشعوبها، وثمة من كان ولا يزال يدفع اموالا طائلة لاميركا تحت وهم تأمين حمايتها وأصيب بالخيبة أكثر من مرة. وثمة من يدفع اليوم فواتير لاسرائيل مباشرة تحت أوهام اخرى وكل ذلك يشكل خطرا أكبر على فلسطين ودولنا وشعوبنا وأمنها واستقرارها ومستقبلها، لأن الآخرين يريدون استغلال ثرواتنا ومصادرتها، ونحن ننفذ لهم ما يشاؤون. لكن لن تتمكن اسرائيل من فرض ارادتها طويلا. سيأتي يوم يعود فيه ومعه الحق الى اصحابه ويعود العقل الى حركته ويعود بعض العرب اليه منهجا ومرجعا في الارادة والادارة. نحن اليوم في زمن محنة، صحيح، لكنه لن يدوم. المهم الا نفقد الامل، المهم الا نيأس، المهم الا ننسى". ---------------------------------------------
 
هاتف: 800563 1 961
فاكس: 800564 1 961
بريد الكتروني: info@ghaziaridi.org
Powered By AppsOnTime