22 - 11 - 2017 العريضي من دار الفتوى : المطلوب الاحتكام الى العقل والحكمة والتبصر وتحمل مسؤولياتنا الوطنية في هذه الظروف         الوضع العام في لبنان كان محور لقاء الرئيس بري مع النائب غازي العريضي         العريضي لصحيفة النهار الكويتية : ثمة تسيّب وفلتان وفساد لم تشهد له البلاد مثيلاً وعلى عينك يا تاجر! ملفات الحرب أقفلت بمصالحة حقيقية         العريضي ل" النهار " : أنا لا أصطنع التعفف، جلّ ما في الأمر اني أملك واقعية واحتراماً للتجربة والخبرة، فالمرء يعرف متى يدخل ومتى يخرج، ولا استطيع أخذ دوري ودور غيري، لكني باقٍ في هذا البيت السياسي، والى جانب وليد جنبلاط         
 
Blue Hills image
Blue Hills image

 

20 تشرين الاول 2017

حديث لصحيفة النهار

اعتبر النائب غازي العريضي ان "هناك فارقاً كبيراً بين مقاربة عودة المهجرين المسيحيين الى الجبل من زاوية الأرقام ومقاربتها من زاوية العظام التي تعني نبش نفوس اللبنانيين وخواطرهم".

وقال في حديث الى "النهار": "أيا تكن خلفيات حديث وزير الخاجية جبران باسيل في الجبل، فإن الشجاعة ليست في قول ما نشاء من دون ان ندرك ما ينتج منه"، متسائلاً "هل نجري الانتخابات على وجع الناس؟".

وذكّر بقول النائب وليد جنبلاط للرئيس ميشال عون قبل انتخابه إنه "مهما اختلفنا يجب الا يؤثر الامر على الوضع في الجبل، وعلينا تحصين ما أنجز".

التسوية

في ملف العقوبات المزمع انزالها أميركياً بـ"حزب الله"، رأى العريضي انه "كلما صرخت اميركا في وجه ايران أنتجت الأخيرة صواريخ أكثر"، متسائلاً عن مفعول هذه العقوبات، "فقد أصبح حزب الله جيشاً اقليمياً رغم كل العقوبات السابقة".

وأبدَى تشاؤمه في الملف السوري معتبراً "اننا في صدد بداية حروب جديدة هناك، فما يجري هو تقسيم مسارح العمليات الحربية وتنظيمها".

في العلاقة بين التقدمي الاشتراكي و"حزب الله"، شدّد على ان "ما يجمع بينهما هو تنظيم خلاف، والتجربة تسير بشكل جيّد"، مؤكداً أن اللقاء الاخير في منزله بين قيادات من الحزبين هو دوري، ولا شيء استثنائياً فيه.

تيمور

وتحدث العريضي عن مسيرة توريث تيمور جنبلاط، معتبراً ان "المرحلة مختلفة تماماً عن مرحلة تسلم وليد جنبلاط زمام القيادة. ورغم ان توفير الأجواء المناسبة المحيطة بالمرحلة الانتقالية في البيت الجنبلاطي تحاط بكثير من العناية، تبقى المسؤولية على عاتق تيمور الذي عليه ان يدرك مرحلته وتمايزاتها جيدا، وهو بعد أشهر سيصبح نائباً ورئيساً لكتلة نواب الحزب".

أما عن دور العريضي في الحزب اليوم، فقال: "نشأتُ مع الحزب، وتعلمتُ من وليد جنبلاط، ووليد جنبلاط هو عمري السياسي، وقد شكّل التحدي الكبير بالنسبة اليّ لمزيد من العمل والجدية ".

العريضي لن يكون نائباً في البرلمان المقبل كما هو معروف، "فأنا لا أصطنع التعفف، جلّ ما في الأمر اني أملك واقعية واحتراماً للتجربة والخبرة، فالمرء يعرف متى يدخل ومتى يخرج، ولا استطيع أخذ دوري ودور غيري، لكني باقٍ في هذا البيت السياسي، والى جانب وليد جنبلاط".

             --------------------------------------------------

 

 
هاتف: 800563 1 961
فاكس: 800564 1 961
بريد الكتروني: info@ghaziaridi.org
Powered By AppsOnTime